ارخص شاحنات نقل ثقيلة و حافلات نقل ركاب وباصات للبيع في السودان - جميع انواع الشاحنات - شاحنات مان وشاحنات دفار وشاحنات و تنكر للبيع

ارخص شاحنات النقل الثقيل في السودان فهو يشمل من العربة بوكس وحتى البطاحات الكبيرة ذات المقطورتين وشاحنات تنكات وشاحنات تنكر، ولكن درجة العادة في السودان على إطلاق تسمية شاحنة على العربات الكبيرة كالقلاب وشاحنات الدفر و شاحنات اللوري وشاحنات البطاح وشاحنات التانكة وشاحنات التنكر وحاملة السيارات (كارير)، وهذا على سبيل المثال لا الحصر.

تتشابه الشاحنات في أن سعة الماكينات بها كبيرة، وبالتالي فإن إستهلاكها للوقود عالي، لتتمكن من قيادة شاحنة في السودان حسب القوانين يجب أن تكون حاصلاً على رخصة قيادة عامة لأنها تحتاج إلى وعي كبير بجانب الخبرة، فمخاطرها عالية في حال  وقوع الحوادث لا قدر الله، وصيانتها مكلفة في حال تعطلت وأنت على الطريق.

توجد العديد من أنواع وماركات الشاحنات في الطرق السودانية، وقد إنتعشت حركتها وإنتشرت نتيجة لعاملين أساسيين، الأول هو ظهور البترول وإستخراجه وإنشاء مصفاة الجيلي لتكرير النفط مما جعل أسعار المحروقات زهيدة جداً في وقتها، والثاني هو التراجع الكبير الذي شهدته السكة حديد والتي كانت تلعب دوراً كبيراً في عملية نقل البضائع.

أثر تراجع آداء السكة حديد ليس فقط على زيادة وجود وعمل الشاحنات وإنما أثر أيضاً على زيادة وإنتعاش حركة البصات السفرية، ومعلوم أن البصات تعمل في السفر وفي حركة المواصلات الداخلية، وتصنف إلى بصات كبيرة وبصات صغيرة (Mini Bus) وتوجد بصات طابقين وقد ظهرت في السابق في بعض شركات البصات السفرية ولكن لم تستمر طويلاً، وتوجد بصات طويلة عبارة عن عربتين متصلات بما يشبه الأكورديون، وقد جلبت هيئة المواصلات العامة أعداد بسيطة منها تتحرك في خطوط معينة ومحدودة داخل الخرطوم نسبة لصعوبة حركتها ولا توجد طرق كثيرة مناسبة لسيرها عليها.

تتوفر في أسواق شاحنات للبيع بالسودان منتجات لشركات الشاحنات العالمية مثل:

  • سكانيا وهي شركة سويدية تأسست منذ العام 1911م وتمتلك عشرة مصانع تجميع في أوروبا وأفريقيا.
  • مان وهي من الشركات الألمانية الرائدة في مجال المعدات الهندسية والمركبات التجارية، يفوق عدد العاملين بها 53 ألف موظف.
  • إيفكو وهي علامة تجارية مميزة تأسست في العام 1975م ومقرها الرئيسي في إيطاليا.
  • هينو وهي شركة شاحنات للبيع في السودان متوسطة وكبيرة، تستحوذ على أكثر من 37% من حصة سوق الياباني، ولا غرابة في ذلك فهي شركة يابانية الأصل.
  • فيات وهي من الشركات العريقة حيث تأسست في العام 1899م، ما أنها شركة إيطالية، تنتشر في أفريقيا بشكل عام وفي أريتريا بشكل لقدرة شاحناتها على السير في الطرق الجبلية الملتوية، وما يساعدها على ذلك أن هيكلها متماسك وشاحناتها قصيرة نوعاً ما.
  • فولفو صاحبة منظومة المكابح التي لا يشق لها غبار، شركة سويدية تم إنشاؤها في العام 1927م، وهي الشركة الرائدة في مجال السلامة في السيارات، والمعلومة الهامة عن فولفو أنها أول شركة سيارات تقوم بإدخال حزام الأمان.
  • العملاق مرسيدس، تنتج شاحنات مرسيدسللبيع في السودان تحت إسم شركة الشاحنات ديملر، وهي أكبر شركة شاحنات في العالم، من منتجات ديملر الأخرى المعرفة في سوق سودان هي شاحنات فوسو.
  • ومؤخراً منذ العام 2000م تمكنت شركة جياد للشاحنات السودان، وهي إحدى مجموعة شركات جياد، من تجميع شاحنات مان الألمانية ورينو الفرنسية، وهذا إنجاز كبير للشركة الوطنية جياد والذي من شأنه أن يوفر هذه الشاحنات بجودة عالية وبأسعار معقولة.

كما توجد أنواع أخرى غير شائعة محلياً مثل شاحنات باكار ونافيستار للبيع السودان، وتجد حركة بيع وشراء كبيرة على مستوى الشاحنات في السودان المعروفة في أسواق ودلالات السودان، والسبب في ذلك أن الإستثمارات في قطاع النقل تعتبر من أكثر الإستثمارات ربحاً إذا وجدت الإدارة الصحيحة والتعامل السليم مع المخاطر في الدول النامية مثل السودان، النقل بالشاحنات فيه مزايا عديدة مثل:

  • السرعة في زمن الرحلة.
  • خدمة عملاء ممتازة لكثرة الشركات وإحتدام المنافسة.
  • إمكانية متابعة الرحلة بأنظمة ال GPS من أجل الحماية والمتابعة في حال البضائع الحساسة والقابلة للكسر مثلاً.
  • التغطية الواسعة جغرافياً، فليس كل المدن بها موانئ أو مطارات أو محطات سكة حديد.
  • التسليم في نقطة محددة.

أما عن سلبيات النقل بالبري بالشحانات فتشمل:

  • التكلفة المرتفعة.
  • التعرض للحوادث المرورية.
  • سريع التأثر بالأوضاع الجغرافية والمناخية كما هو حاصل في هذه الأيام من فيضانات وإنقطاع للطرق.
  • أكثر عرضة للسرقة والنهب من بقية وسائل النقل.

بالرغم من المخاطر المذكورة إلا أن النقل بالشاحنات للبيع السودان هو الأكثر شيوعاً في السودان لذلك فإن حركة بيع الشاحنات في زيادة والمعروض من الشاحانات للبيع في السودان يزداد يوماً بعد يوم.

بالنسبة للبصات فإن البصات السفرية المتوفرة في دلالات السودان للبصات 2020م أغلبها من الماركات التالية:

بصات مرسيدس الفخمة، وهي مليئة بوسائل الرفاهية والراحة جنباً إلى جنب مع السلامة والمتانة مما إنعكس على أسعارها بشكل مباشر فأصبحت أغلى من بقية الماركات، ومتماز بدرجة عالية من الإعتمادية ويندر أن تجدها معطلة على الطرقات القومية.

بصات يوتونج الصينية التي سيطرت على نسبة كبيرة من أسواق البصات السفرية في السودان 2020م، أهم ما يميزها أن أسعارها معقولة وإسبيرها متوفر.

بصات هيونداي الكورية التي تعتبر من أقدم البصات السفرية العاملة في السودان وتجمع بين بالوسطية من حيث الأسعار والجودة، ومن المعلوم أن السودانيين بشكل عام لديهم حب وولاء شركة هيونداي كأول شركة كورية تغزوا أسواق ودلالات السيارات والبصات في السودان.

تسيطر تاتا على أنواع البصات العاملة في المواصلات الداخلية، وهي بصات أغلبها قديمة وكانت تعرف سابقاً بالبصات السياحية قبل إنتشار الحافلات في الطرق كوسيللة مواصلات، وتوجد معها على طرقات المواصلات الداخلية بصات يوتونج الصينية وهي قد دخلت حديثاً عن طريق شركة المواصلات العامة، وكما نافست شركة جياد الوطنية في مجال شاحنات للبيع السودان فقد تمكنت أيضاً من المنافسة في مجال البصات وقامت بتجميع وبيع بصات دفاك الصينية.

من الواضح أن إزدحام الركاب في الموانئ البرية وتكدس المواطنين في محطات المواصلات المحلية يوحي بأن الإستثمار في نقل الركاب أيضاً يعتبر من الإستثمارات الناجحة، ولذلك تتوفر طلبات العرض والشراء بإستمرار في أسواق بصات للبيع في السودان 2020م.

من أكثر القطاعات التي تأثرت بجائحة كورونا هو قطاع النقل، حيث تم قفل حدود بعض الولايات وأدى توقف المطارات إلى قلة الإستيراد والتصدير وبالتالي الحد من عمليات النقل، أما بخصوص البصات فقد تضرر أصحابها ضرراً بالغاً لتوقفها عن العمل تماماً، والغريب أن كل ذلك لم يؤثر سلباً على أسعار شاحنات وبصات للبيع في دلالات السودان 2020م لإرتفاع معدل التضخم بصورة غير مسبوقة مما حدى بالملاك لعدم بيع شاحناتهم أو بصاتهم إذا لم تحقق لهم السعر المطلوب.

 

أعرض أقل أعرض أكثر