سعر الصرف البديل في الأسواق السودانية
سعر الدولار في الاسواق السودانية تحديث يومي لاسعار الدولار في السودان اليوم 21 April 2021

* أسعار العملات "بيع" فقط

التاريخ سعر الدولار سعر الدرهم الاماراتي سعر اليورو
البنك المركزي بنك الخرطوم البديل البنك المركزي بنك الخرطوم البديل البنك المركزي بنك الخرطوم البديل
21-04-2021 383.64 382.91 385 104.45 104.23 106 461.52 460.67 469.7
20-04-2021 383.82 381 385 104.5 103.72 106 463.12 459.33 469.7
19-04-2021 383.45 382.91 384.5 104.42 104.23 105.5 458.94 458.15 469.09
18-04-2021 383.5 382.91 384 104.42 104.23 106 458.94 458.84 468.48
17-04-2021 383.48 382.91 384 104.41 104.23 105.4 459.16 458.61 468.48
16-04-2021 383.48 382.91 384 104.41 104.23 105.4 459.16 458.61 468.48
15-04-2021 383.48 382.91 384 104.41 104.23 105.4 459.16 458.61 468.48
14-04-2021 383.33 382.91 384 104.37 104.23 105.4 458.58 455.2 468.48

اسعار العملات الأجنبية في السودان

سعر الدولار مقابل الجنية السوداني اليوم، تحديث يومي سعر صرف الدولار في السودان، هنا يمكنك معرفة سعر صرف الجنية السوداني في البنك المركزي السوداني وبنك الخرطوم واسعار العملات الاجنبية في السوق السوداء. يمكن ايضاً معرفة كم سعر الدولار اليوم في السودان وفي السوق الأسود اليوم، واسعار الدرهم الاماراتي في البنك المركزي السوداني وبنك الخرطوم وفي السوق السوداء، ومعرفة سعر صرف اليورو في البنك المركزي السوداني وبنك الخرطوم وفي السوق السوداء. يعيش الاقتصاد السوداني هذه الأيام بعض المعالجات في مجال الاقتصاد وبدأت سلسلة

طويلة من الأجراءات بداية من رفع الدعم المحروقات ورفع الدعم عن الدقيق، واخيراً وليس أخر قرار في محاولات المعالجة لأقتصاد السودان كان قرار تعويم الجنيه السوداني أو بالاصح تحرير سعر الصرف للجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية. وقد كانت الحكومات السودانية السابقة تتعامل بسعر صرف محدد للدولار وهو 55 جنيه سوداني وذلك مقابل سعر صرف موازي يتخطي حاجز 300 جنيه سوداني للدولار الواحد، وقد ساهمت هذه العملية في وجود سوق سوداء للعملة السودانية، وبذلك فقدت الدولة السودانية العملات الأجنبية، لأن جميع تحويلات المغتربيين كانت تمر عبر السوق الأسود، وأصبحت تجارة العملة من الأنشطة التي يتعامل بها غالبية المالكين للنقد الأجنبي والمغتربيين، لذلك كانت عملية تحرير سعر الصرف في النظام المصرفي واصبح سعر الصرف أعلي من سعر السوق المصرفي، وكل ذلك ساهم في توفر النقد الأجنبي للحكومة السودانية ومحاولتها في توفير الأحتياجات الأساسية عبر العملات الحرة التي توفرت في البنوك السودانية. وقد اصبح سعر الدولار في السودان في السوق السوداء اقل من سعر الدولار في البنوك السودانية. ونجحت هذه الاستراتيجية الجديدة في تقليل سعر الدولار في السودان اليوم في السوق السوداء الأن انخفض الطلب منه علي العملات الأجنبية عموماً والدولار بالتحديد، وجعل تحرير سعر الصرف الفرق في سعر الدولار في السودان في السوق الأسود اقل من سعر الدولار عبر القنوات الرسمية، وبالتأكيد ساهم ذلك في جذب الدولار الي الدولة. فقد كان السؤال الأول للتجار والمضاربيين في السابق هو كم سعر الدولار اليوم في السودان في السوق الأسود، ليقوموا بعد ذلك بتحديد أسعار البضائع والمنتجات والخدمات، اما الان فقد اصبح معرفة سعر الدولار اليوم في السوق السوداء ليس بتلك الأهمية حالياً، فبعد تحرير سعر الصرف أصبحت أسعار العملات صباح اليوم في السودان تكون موحودة في قوائم البنوك السودانية بكل فروعها؛ او عبر صرافات الويسترون يونيون وبعد تعويم الجنيه من قبل الحكومة السودانية أصبحت عملية معرفة أسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم في السوق السوداء قد انخفضت أهميته كما ذكرنا سابقاً وفقدت الثقة غالباً بعد منافسة القطاع الحكومي للسوق الأسود في عمليات البيع والشراء وبأسعار مجزية جداً. فمثلاً نجد أن سعر الريال اليوم في السودان مقابل جنيه سوداني وهو سعر مجزي جداً، لكنه قابل للزيادة او النقصان وذلك لتحكم حولات المغتربيين والتحويلات الدولية. اما سعر الدولار في بنك الخرطوم ينخفض ويرتفع علي حسب الطلب والعرض علي الجنيه سوداني وذلك بهدف تحرير سعر الصرف في السودان، وهو تقريبا نفس سعر الدولار في البنك المركزي السوداني بعد تنفيذ سياسة تعويم الجنيه السوداني. واما سعر الدرهم الامارتي في البنك المركزي السوداني فهو عالي نسبياً وأعلي بقليل من سعر الريال السعودي، ونجد سعر الدرهم الامارتي في بنك الخرطوم هو نفس السعر، ولكن نجد سعر الدرهم الأمارتي في السوق السوداء اقل من السعر الرسمي بقليل. ونجد سعر اليورو في البنك المركزي وسعر اليورو في بنك الخرطوم هو في سقف 452 جنيه سوداني وهو بالتأكيد أعلي من سعر اليورو في السوق السوداء وبسبب ذلك تحولت المعاملات في العملة الصعبة الي البنوك. ومعرفة أسعار العملات صباح اليوم في السودان النيلين تتوفر كل صباح علي البنوك بأسعار مجزية ومتقبلة من المتعاملين. وأصبحت معرفة كم يعادل الدولار الجنيه السوداني اليوم سهله جداً، وأصبحت الإجابة عن سؤال كم تساوي 100 دولار بالجنيه السوداني واصبح الرد تلقائي وبسيط جداً وهو حوالي 37900 جنيه سوداني، و بالتأكيد كم تساوي 1 دولار بالجنيه السوداني والرد بسرعة هو 379 جنيه سوداني تقريباً، واصبح الدولار الأمريكي مقابل الجنيه السوداني في السوق السوداء اقل من مقابل الدولار في البنوك السودانية. وهذا يدل علي بدء النجاح في تنيذ هذا الجزء من خطة المعالجات التي تتطلب لتحسين الأوضاع في البلاد. وكان من شروط وصول المنح والمساعدات وتسهيل عمليات الديون من البنك الدولي علي السودان، تحرير سعر الصرف، فقد كانت البلاد فيها سعرين للصرف، سعر رسمي تحدده الدولة وهو 55 جنيه مقابل الدولار، وسعر اخري يجده المتعاملين في السوق الأسود وقد تجاوز في فترات حاجز 400 جنيه سوداني مقابل الدولار. وكانت أسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم في السوق السوداء هو اول ما يبحث عنه السودانين لتحديد كيفية المعاملات والتسعير. اصبح سعر الدولار في بنك الخرطوم وسعر الدولار في البنك المركزي السوداني، وايضاً سعر الريال اليوم في السودان مصدره البنك المركزي وايضاً كذلك سعر الدرهم في البنك السوداني وسعر الدرهم في بنك الخرطوم مجزي جداً للمتعاملين، ومصدر أسعار العملات صباح اليوم في السودان وكل يوم قد اصبح يأتي من البنوك بدلاً عن السوق السوداء، ونري التاثير الكبير علي السوق السوداء وبعد عهود طويلة نافس سعر الدولار في البنك المركزي وبقوة سعر الدولار في السوق السوداء؛ واصبح التعامل في السوق السوداء بطئ جداً بعد ان كانت هي المسيطرة علي غالبية المعاملات في العملة الصعبة. قد كانت البداية لهذه القرارات المهمة والتي بدات بتعويم الجنيه وهي عبارة خفض قيمته واصبح فيه سعر الصرف الرسمي للعملات الصعبة يجاري سعر السوق السوداء للعملات الأجنبية ايضاً. من التاثيرات الكبيرة علي حياة السودانين بعد تحرير سعر الصرف، ظهور بعض التاثيرات السريعة علي السودانيين منها التضخم وزيادته، وانكشاف الوضع الحقيقي للعملة السودانية الذي كانت تعيشه في اثناء تثبيت سعر الصرف الرسمي في 55 جنيه نقابل 1 دولار، وتزيد مطالبات الموظفين بزيادة في الأجور، وذلك بسبب فقدان العملة السودانية للكثير من قيمتها الشرائية ويظهر ذلك جلياً في زيادة الأسعار للمنتجات الاستهلاكية، وارتفاع تكلفة الترحيل، وقد كان سعر العملة في السوق الأسود يزيد يومياً سعر المنتجات، وكانت بعض الأسعار ثابته لاعتماد أسعارها علي السعر الرسمي من قبل الحكومة سابقاً، ولكن بعد تحرير سعر الصرف ومجارة السوق الأسود وتوحيد السعر تقريباً، ستزداد الأوضاع صعوبة علي المواطن السوداني، ويعتمد الوضع الحالي علي كيفية معالجات الحكومة للاثار السلبيه.

اكمل القراءة


تسجيل الدخول