الرجوع الى المدونه
الرئيسية المدونة

اسعارالثياب السودانية من موقع السوق

المشاهدات 4070

الجمال السوداني المميز، السمرة المشبوبة بشئ من ضوء، يتير محي السيدة السودانية بمختلف الأعمار، يبدأ الأحتفاء بعمر الصبية، في بداية فتنته بإرتداء الطرحة ورويدا ،تمر الأعوام لتجد نفسها إستبدلت ذلك الوشاح الموشي بالجمال الي توب كامل البهاء، يزيدها شموخاً وهيبة، يزيد من جمالها، إرتبط الثوب بعمر البلوغ ثم وأصبح ملزماً للمرأة المتزوجة في حقبة زمنية معينة، الي أن إرتبط بالمناسبات الإجتماعية والأعياد الوطنية، نسبة لتسارع النمط المعيشي اليومي للسيدات عاشقات التياب أو الفتيات اللأئي لا يستطعن إرتدائه علي الدوام...

في مارس شهر الإزهار والنيروز أن نهنئ المرأة السودانية بعيدها، الذي يصادف الثامن منه في كل عام، كل عام والمرأة السودانية قادرة علي العطاء، خصصت النساء هذا العام الثوب الأبيض لمارسها الآني وأسمته به فكان مارس الأبيض وذلك تماشيا مع مواقفها الإجتماعية والسياسية التي تشهدها السوح السودانية، تلك المواقف المشرفة فقد عرف من إرث الثقافة السودانية بأن من ترتدي التوب الأبيض دائما صاحبة رسالة (معلمة ، طبيبة ،مربية ،أم )، فكان الأبيض حاضرا بخاماته المختلفة ابو قجيجة والرسالة واحفظ مالك والنالة والفراد الخ ... من الخامات التي رسمت لوحة بيضاء زاهية تليق بالسودان

متوسط اسعار التياب من موقع Alsoug.com

إما الأسعار فهي تبدأ من أرخص الأسعار تبدأ من 900 جنية الي 15000 جنية للتياب المصممة وخاماتهاوالمادة المصمم بها  ،

نوع الخامة                        

السعر (SDG)

التوتل

900-1100-1200-1350-2000-2500

الحرير

800-900-1250-1300-3400

ابو قجيجة

800-950-1250-1390-1500

بدرة

850-900-1100-1600-2600

مشغول

1100-1200-1800-2880-4500-5000

فردة

750-790-900-1200-1500

بعض الاعلانات  من موقع Alsoug.com:

علي صعيد مختلف ولمرأة متميزة واثقة بذاتها إتجهن لتصميم تياب تخصهن عليها بصماتهن الخاصة، فنشطت حركة تصميم التياب علي خامات التواتل والحرير ، البودرة والشيفون، رصدنا في منصتنا 5933 عرض للتياب، تنشط حركة بيع وشراء التياب في العياد ومواسم مناسبات الزواج، كشهر رجب وعطلات المغتربين من الخليج وأوربا، مازال التوب السوداني هو الزي الموحد للوجدان القومي بمختلف إتجاهاته وجذوره داخل وخارج السودان.

مر الثوب السوداني بعدة مراحل قبل أن يعرف بالشكل الحالي من ناحية  الخامة وطريقة ،مضت السنوات ونشطت الحركة التجارية والتبادل الثقافي فظهر القرمصيص المصنع في الهند، ،  كما كان توب الزراق المصبوغ بالنيلة بشكله الحالي وامتاره الأربعة ونصف وطريقة ردائه المعروفة الأن  في لونين الأبيض والأسود،تطورت صناعة المنسوجات خارج السودان وتقسمت مجتمعاته الي طبقات وأصبحت سيدات الطبقات العليا يرتدين ثياب من خارج الودان وإشتهرت سويسرا بصناعة التياب السودانية الفاخرة، كانت تتعاون مع المصممات السودانيات في الرسم والتصميم فكانت ستنا بابكر بدري من أول مصممات التياب في السودان في منتصف القرن الماضي،

إتخذت التياب أشكال عديدة ومسميات مختلفة تأثرت بالوضع السياسي والإجتماعي في الحقب الزمنية المختلفة، فنجد مسميات تياب كعيون زروق مسمي علي الوزير المايوي مبارك زروق، ورموش شادية علي أشهر أفلام الممثلة السينمائية المصرية شاديةأحمد، والخرطوم بالليل وهو توب سهرة، تم تشبيهه بالخرطوم عندما كانت تسمي لندن افريقيا، الخ الي أن وصلنا الي أخر توب المسمي علي حراك الشارع السياسي والإجتماعي اليوم واخذ شعاره كإسم وتصميم( تسقط بس)...

إلا أن منحي أخر إتخذه التجار بسوق التياب وهو تصميم التياب في السودان وتصنيعها في مصانع عالمية ، يطلق عليها ماركات تجارية مملوكة لأصحابها، إشتهرت الموهوب، النالة، مهدي الشريف، روتانا وأخرها واغلاها وأميزها وأجملها تياب امازون..

التعليقات

تصفح من خلال التطبيق

متاح الان على متجر التطبيقات