أفضل أنواع المواتر التي تناسب السودان

تحديات وصعوبات عديدة تواجد التحرك بالمركبات والسيارات في السودان بشكل عام وفي الخرطوم بشكل خاص، لا سيما السيارات الكبيرة، تتلخص هذه التحديات في الإزدحام المروري وأزمة الوقود التي تعرض أصحاب العربات للإصطفاف أمام محطات الوقود، وحوادث السرقة التي تتعرض لها المركبات من وقت إلى آخر بالذات العربات الجديدة والفارهة، وصعوبة الحصول على مواقف للسيارات في الأماكن العامة ومناطق الخدمات، وأخيراً إرتفاع تكلفة التشغيل من إسبيرات "قطع الغيار" وصيانة دورية وترخيص وتأمين وما إلى ذلك.

إحدى الحلول لهذه العقبات والتحديات تكمن في إستخدام المواتر، وفعلاً شهدت السنوات الأخيرة إنتشار كبير في عمليات بيع وشراء المواتر على مستوى المواتر الجديدة وكذلك على مستوى المواتر المستعملة في الدلالات التقليدية وفي الأسواق الإلكترونية المعروفة مثل موقع السوق دوت كوم والذي يقوم بعرض العديد من خيارات مواتر للبيع.

تستطيع المواتر أن تسير وسط الإزدحامات المرورية بشكل أفضل وأسرع بكثير من العربات، كما أنها لا تتعرض لنفس الصفوف الطويلة في محطات الوقود في أوقات الأزمات فتتقدم بسهولة إلى ماكينات صب الوقود وتقوم بالتعبئة بشكل أسرع ويخدمها في ذلك حجمها الصغير، كما أنها لا تحتاج إلى مساحات كبيرة كمواقف بل يمكنها الوقوف في الأماكن الضيقة وبين مساحات السيارات، والأهم أن تكلفتها التشغيلية منخفضة جداً مقارنة بالعربات فإسبيراتها أرخص وصيانتها أبسط وإستهلاكها للوقود ضعيف جداً.

أما من ناحية السلامة فتصنف المواتر على أنها خطرة في حالة حوادث المرور، فقد تحدث أضرار كبيرة على السائق وعلى الراكب إذا كان معه شخص آخر، وأغلب السودانيين يتعاملون مع هذا الأمر بمبدأ القضاء والقدر، بمعنى أن المكتوب لك سيصيبك، وهذا لا شك فيه في ديننا الحنيف، ولكن الإسلام أيضاً يدعو للأخذ بالأسباب (إعقلها وتوكل) فلا بد لمن يستخدمون المواتر من أخذ الحيطة والحذر أثناء القيادة وإرتداء الخوذة الواقية والتأكد من سلامة الموتر من الناحية الفنية وان مكابحه تعمل بشكل جيد وتجنب قيادته في الأماكن الزلقة وفي وقت هطول المطر، ويجب كذلك التأكد من وجود المواسير النيكل التي تقوم بهمة الصدام وتحمي الأرجل في حالة الإصطدام.

مواتر للبيع في السودان <-- للتوجه الي صفحة مواتر للبيع في السودان

من مساوئ الموتر أيضاً سهولة السرقة، ولكن الجيد أنه مع تطور التكنولوجيا أصبحت هناك تقنيات تحد من هذه المخاطر بشكل جيد، فمثلاً هناك أجهزتأمين تقوم بتأمين الماكينة من التشغيل بواسطة السارق، وهناك أنظمة المتابعة بواسطة الإنترنت GIS والتي تحدد موقع الموتر بدقة إذا ما تمت سرقته وبالتالي إستعادته في وقت قصير.

أكثر شركتين متجذرتين في أسواق المواتر في السودان هما شركة باجاج الهندية وشركة سوزوكي اليابانية، وتمتلئ إعلانات البيع والشراء لهما في موقع سوق السودان بعروض وأسعار جيدة في نافذة مواتر مستعملة للبيع تختلف حسب الموديل والنوع والنظافة، ونعني بالنظافة هنا مفهوم السوق من حيث حالة الماكينة والهيكل والشكل العام، ونسبة لأن الهند تعاني من الإزدحامات المرورية الخانقة فقد أثبتت المواتر والركشات وجودها هناك وتم إنتاجها بكميات كبيرة وموديلات مختلفة، وأصبحت لديهم خبرة كبيرة في صناعتها وتطويرها لذلك نجدها من أفضل أنواع المواتر، وقد إنتشرت في السودان منذ وقت طويل، وتوفرت إسبيراتها في المحلات وصار لدى الفنيين خبرة ممتازة في صيانتها وهذه أهم ما يبحث عنه الزبون الذي يستهدف مواتر جديدة للبيع في الخرطوم، وبالتالي صارت من أفضل أنواع المواتر التي تناسب السودان عامة والخرطوم على وجه الخصوص.


بالنسبة لشركة سوزوكي، فهي شركة يابانية عريقة وغنية عن التعريق، وتنتج مواتر وسيارات تمتاز بالجودة حيث أن كل المنتجات الصناعية في اليابان تشتهر بجودتها، كيف لا واليابان هي الأب الروحي لعلم الجودة في العالم، وقد ذاع صيت المواتر سوزوكي في السودان أيضاً منذ وقت طويل وأصبحت قبلة لعدد كبير من الباحثين عن مواتر للبيع في السودان، وبنفس القدر نجد أن إسبيراتها متوفرها وفنيو صيانتها على مستوى عالي من الخبرة.

لا يقتصر سوق مواتر للبيع في الخرطوم على شركتي باجاج وسوزوكي، فبالرغم من أنهما أفضل أنواع المواتر في السودان، إلا أن هناك شركة أخرى بدأت تدخل في الأسواق وتستحوذ على نصيبها من كيكة مواتر السودان، فمثلاً مواترشركتي يامها وهجو بدأتا في إثبات وجودهما وسط القوة التنافسية العالية التي شهدها سوق المواتر كنتيجة طبيعية للإقبال على شرائها للأسباب الموضحة في بداية هذا المقال، وربما كان إرتفاع أسعار مواتر سوزوكي وباجاج أتاح الفرصة لشركات أخرى للدخول في المنافسة.

مثلها مثل العربات إنتعشت إستثمارات تاجير المواتر، فهي وسيلة حركة وتنقل ممتازة وذات مزايا عديدة، فإتجه عدد من رواد الأعمال نحو مواتر للإيجار في الخرطوم كوسيلة لربح المال وكنوع من الإستثمار الذي يعتبر موعوداً بمستقبل جيد، عملية إيجار المواتر ليست جديدة كلياً فمنذ أعوام كان السباب يتجمعون في الأعياد في ميادين كبيرة يتم فيها إيجار الدراجات والمواتر من أجل تعلم قيادتها وكنوع من الترفيه ويتم دفع مبلغ الإيجار على الدورة الواحدة حول الميدان، وما وصل إليه شكل إيجار المواتر اليوم ما هو إلا تطور طبيعي لعملية إستثمارية بدأت بشكل بسيط ثم تطورت مع مرور الزمن.

فإذا اردت ان تعرف اكثر عن اسعار المواتر المعروضة للبيع في السودان, يمكنك من خلال زيارة الرابط التالي:

https://www.alsoug.com/adverts/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA/%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AA%D8%B1-%D9%88-%D8%B1%D9%83%D8%B4%D8%A7%D8%AA-%D9%84%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B9

التعليقات

Profile
حسابي
adsoug
أضف أعلان
Cashi
كاشي
Notfication
التنبيهات