الإستثمار في النقل في الدول النامية يعتبر من الإستثمارات الناجحة والتي تعود بأرباح جيدة إذا ما تمت إدارتها بصورة صحيحة، والشاحنات بمختلف أنواعها هي جزء من قطاع النقل، والسودان يعتبر من الدول النامية، وبالتالي فإن عائد الإستثمار في قطاع النقل من العوائد المجزية.

تبدأ الشاحنات من مستوى الدفار وتشمل القلاب واللوري و ZS والتناكر بأنواعها (تناكر الماء وتناكر الوقود) والبطاح أو الرأس الذي يجر خلفه ترلة أو إثنتين (دبل بط) كما يسموه في العامية، وهناك شاحنات ثابتة أي أن الرأس والترلة عبارة عن جسم واحد، وهذه على سبيل المثال لا الحصر، فأنواع الشاحنات كثيرة وعديدة.

في السودان تلعب الشاحنات دوراً كبيراً في نقل البضائع بكل أنواعها، بالنسبة للبضائع المحلية تقوم الشاحنات بالنقل من مناطق الإنتاج إما إلى الأسواق أو إلى الموانئ المختلفة (الجوية والبحرية) بغرض التصدير، كما تنقل الشاحنات البضائع المستوردة من الخارج إما إلى الأسواق أو إلى المصانع إذا كانت تمثل مواد خام، ويأتي هذا الدور الكبير الذي تلعبه الشاحنات في النقل إلى ضعف البدائل، فالنقل النهري والسكة حديد والناقل الجوي الوطني سودانير جميعهم يعملون بشكل ضعيف أو غير مؤثر مقارنة بما تنقله الشاحنات، ونأمل في أن تعمل حكومة الثورة على تقوية وسائل النقل الضعيفة التي ذكرناها حتى تكون هناك منافسة وبالتالي تقل أسعار النقل.

إرتفاع أسعار الشاحنات في السودان أدى إلى إرتفاع تكاليف الترحيل ومن ثم إرتفاع تكاليف البضائع والمنتجات في الأسواق، لذلك عملية تخفيض أسعار الشاحنات يجب أن تبذل فيها الدولة مساعي كبيرة لإتباطها بأسعار السلع، وقد قامت الدولة ببعض الجهود فقد تحصلت على وكالة لتجميع شاحنات في مجموعة شركات جياد وهي مجموعة وطنية، ووصلت إلى الأسواق بأسعار أقل من المستورد وبالتالي أوجدت منافسة قوية بهدف تخفيض الأسعار، ومن ناحية أخرى فإن تكلفة الجمارك للشاحنات ضعيفة جداً مقارنة بالعربات الملاكي أو الصالون، ومعروف أن الجمارك من الأدوات التي تستخدمها الدول ممثلة في منظوماتها الإقتصادية للتحكم في الإستيراد، وقد أدت تسعيرة الجمارك للشاحنات إلى تخفيض أسعارها،


 فيما يلي بعض أسعار الشاحنات من موقع سوق السودان وهو من المواقع الهامة التي توفر عروض للمنتجات المختلفة ومن بينها الشاحنات والعربات وهذه بعض الاسعار:

اسعار الشاحنات في السودان 2020 من موقع سوق السودان:

سكانيا 113 بالسطحة موديل 1992 بسعر 4,000,000 جنيه سوداني.

وافكو موديل 2015 بسعر 5,000,000 جنيه سوداني .

دفار Fuso موديل 2017 بسعر 5,800,00 جنيه سوداني.

شاحنة داف موديل 2015 بسعر 6,300,000 حنيه سوداني.

دفار هاو 6 موديل 2014 بسعر 4,000,000 جنيه سوداني. 

قلاب رينو موديل 2003 بسعر6,400,000 جنيه سوداني.

يمكن ان تعرف اكثر عن اسعار الشاحنات من خلال الضغط علي اسعار الشاحنات في السودان.

أسعار الشاحنات في السودان مرتفعة لأن الإعتماد عليها في عمليات النقل كبير كما ذكرنا، ولإرتباطها بسعر الدولار، ولتسارع تهالكها نتيجة الطرق الوعرة والحرارة المرتفعة والتضاريس القاسية في بعض المناطق التي يتم نقل البضائع لها كمنطقة العقبة في البحر الأحمر وبعض الخيران في مناطق دارفور والغرب عموماً، وكذلك لأنها عادة يتم تحميلها أكثر من وزن حمولتها المصرح به بغرض تقليل تكلفة الترحيل لصاحب البضاعة ولغرض زيادة ربح صاحب الشاحنة في الرحلة الواحدة.

هنالك العديد من التحديات التي تواجه النقل بالشاحنات في السودان، منها ندرة الوقود الديزل الذي تعمل به الشاحنات، والطرق الوعرة، والجبايات المرتفعة على نقاط التحصيل في الطرق السريعة، وإرتفاع تكلفة الإسبيرات والصيانة، ومنع للشاحنات ذات السطحتين (دبل بط) بالسفر بإستثناء البترول والحبوب (المحاصيل)، وهو قرار إيجابي من حيث سلامة مستخدمي الطريق وللحفاظ على الطرق من التهالك، ولكنه يقيد حمولة المركبة مما يؤدي إلى زيادة تكلفة الترحيل، ومن التحديات الصعبة جداً عملية إدارة السائقين بالنسبة للشركات التي لديها أسطول نقل، فأي إداري مر بهذه التجربة يعرف مدى صعوبتها.

عليه فإن قطاع النقل بالشاحنات في السودان من الإستثمارات الناجحة جداً لضعف وسائل النقل البديلة إذا ما تم التعامل مع التحديات المذكورة بالشكل الصحيح الذي يحد من تأثيرها، وكل ما كان القطاع ناجحاً زاد الطلب على مكوناته والتي تمثل هنا الشاحنات مما يؤدي إلى إرتفاعها، وهنا يجب على الدولة بذل جهدها في الحد من إرتفاع أسعار الشاحنات لأن ذلك يحرك الإقتصاد بإنشاء الشركات وتعيين العمالة وخلف منافسة تؤدي لتقليل أسعار المنتجات


التعليقات