الجمارك هي الجهة الحكومية التي تمتلك السلطة لتنفيذ القوانين الخاصة بتوفير الحماية للصادرات والواردات وتنظيم عملية دخول وخروج البضاعة بين الدول، وتعرف أيضاً بأنها ضريبة تفرض على المنتجات المستوردة وأصلها يعود للغة التركية وهو مشتق من كلمة (كمرك) وعرفت في اللغة العربية بكلمة (مكس).

الجمارك السودانية قديمة جداً، فقبل العام 1905م كان تحصيل الرسوم الجمركية يتم بمنشورات من الحاكم العام إلى مديري المديريات الذين يقومون بتحصيل الرسوم والضرائب الجمركية ويوردون الحصيلة للسكرتير المالي، وفي العام 1905م صدر أول قانون للجمارك تم بموجبه إنشاء إدارة الجمارك وإتقلت من مصلحة المالية.

تطور قانون الجمارك عدة مرات وأشهرها القانون الذي صدر في العام 1404هـ الموفق 1984م عندما أمر الرئيس الأسبق جعفر نميري العمل بموجب الشريعة الإسلامية ومن أهم التعديلات في هذا القانون تحويل مصلحة الجمارك من مصلحة مدنية إلى قوات نظامية عسكرية.

يوجد نظام عالمي يضع الخطوط العريضة للتعريفة الجمركية موجود في بروكسل ويسمى بالنظام العالمي المنسق للتعريفة الجمركية، ويقوم على أساس إحتساب نسبة من سعر شراء المنتج كقيمة للجمارك، والنظام به مرونة بحيث كل دولة تقوم بإضافة ضرائبها ورسومها الخاصة على هذه النسبة أو عمل تخفيضات وإعفاءات حسب سياسات الدولة في التشجيع لإستراد منتجات معينة أو رفع جمارك منتجات معينة لتقليل إستيرادها، فمثلاً الدول التي تنتج السيارات تقوم برفع جمارك السيارات المستوردة للحد من الإستيراد بغرض تسويق المنتج المحلي، بينما الدول التي تستورد القمح لحوجتها الإستراتيجية له تقوم بإعفائه من الجمارك لتسهيل إستيراده وحتى يصل للمستهلك بأسعار معقولة.

رسوم جمارك السيارات في السودان تعتمد على ما يعرف بالدولار الجمركي، والذي يتم إحتساب التعريفة الجمركية على السيارات من خلاله، بل وعلى كل المنتجات المستوردة، وقد شهدت جمارك السيارات في السودان 2018م زيادة غير مسبوقة بسبب الدولار الجمركي الذي تمت زيادة قيمته بواسطة الحكومة من 6 جنيهات إلى 18 جنيه وهي زيادة كبيرة جداً، وقد كانت ضمن السياسات التي إتخذتها الحكومة للحد من إرتفاع أسعار الدولار في السوق الموازي، قبل أن تقوم بتخفيضه إلى 15 جنيه في آخر أيام الحكومة التي أسقطتها الثورة في أبريل الماضي.

تقوم دولة السودان بفرض جمارك على السيارات تتراوح نسبتها للعربات الملاكي ما بين 160% تقريباً كحد أدنى لتصل إلى حوالي 210% كحد أعلى من قيمة شراء السيارة بالدولار ثم يتم إحتساب قيمة الجمارك بالدولار الجمركي، وتعتبر القيمة النهائية للجمارك على السيارات بالجنيه السوداني عالية، ولكنها مبررة، فتخفيضها يزيد الطلب على الدولار وبالتالي يرفع قيمته في السوق الموازي، ومن ناحية أخرى تصبح أعداد السيارات في الطرقات أكبر من سعتها فتحدث الإختناقات المرورية.

إذا أخذنا العام 2018م كمثال، نعرض فيما يلي قائمة أسعار جمارك السيارات في السودان:

الرقم

العربة

سعر الجمارك بالجنيه

ملاحظات

1

كيا ريو 2015

232,000

-

2

أكسنت 2015

307,000

ماكينة 1.4

3

أكسنت 2017

648,000

ماكينة 1.6

4

هايلوكس دبل كاب 2016

1,249,000

ديزل

5

برادو 2015

852,000

بنزين



الأسعار أعلاه تقريبية للعام 2018م ومأخوذة من موقع سودافاكس الإلكتروني، ولم يحدث تغيير كبير في الجمارك على السيارات بين العامين 2018م و 2019م، لذلك يمكن إعتبارها حالياً كمؤشر على سعر جمارك السيارات في السودان.

إعفاء المغتربين من جمارك السيارات في السودان لم يتم بعد، بالرغم من أنه كانت هناك مساعي لذلك، ولكن وجد أنه سيحدث تفاوت في أسعار السيارات قد تضر بالتجار، ولكن تم عمل إستثناء للمغتربين الذين حصلوا على خروج نهائي يمكنهم من إدخال سيارة لا يتجاوز عمرها الخمسة أعوام عند دخولها للسودان، والواقع أن عدد كبير من هؤلاء المغتربين يقوم ببيع إستثناءاتهم إلى تجار العربات، مع العلم بأن التاجر إذا أراد إستيراد سيارة من دون هذا الإستثناء، فمسموح له موديل العام فقط.

أما بالنسبة لمن يتساءلون: هل ستنخفض جمارك السيارات؟ نبشرهم بأن بعض الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام مؤخراً تشير إلى مناقشة الحكومة موضوع تخفيض الدولار الجمركي في موازنة العام القادم 2020م، وقد يكون الإنخفاض بسيط ولكنه كفيل حال تطبيقه إلى خفض جمارك السيارات وبالتالي خفض أسعار السيارات في السوق إذا إستطاعت الحكومة الحفاظ على قيمة الدولار ثابتة في السوق الموازي.

فإذا اردت ان تلقي نظرة ميدانية علي اسعار السيارات اليوم في السودان, يمكنك الضغط علي الرابط التالي:

https://www.alsoug.com/adverts/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA

التعليقات



تسجيل الدخول