تذبذبت أسعار السيارت الجديدة والمستعملة  في السودان في الفترة القريبة الماضية بشكل كبير حيث أن الإقتصاد السوداني من أكثر إقتصاديات العالم غرابة، فنجد أنه ومنذ بداية العام 2019م حتى وفي أيام الحكومة السابقة قبل الإطاحة بها بواسطة الثورة، تم إتخاذ العديد من القرارات الإقتصادية التي من شأنها تقليل سعر صرف الدولار في السوق الموازي مما ادي الي تغير اسعار اليسارات في السودان، وقد أجمع الخبراء الإقتصاديين على صحة هذه القرارات، ولكن ما حدث أن أسعار الدولار إستمرت في إزدياد بشكل محير حتى لكبار الإقتصاديين.

وبعد نجاح الثورة المجيدة نجد إنه في فترة معينة إمتدت في الشهور سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر إنخفضت أسعار السيارات بشكل كبير مما سبب خسائر كبيرة لتجار العربات والكرين، بالرغم من أن الدولار خلال تلك الفترة كان ثابتاً ولم يشهد هبوط مقابل لهبوط أسعار السيارات 2020 في السودان، وهذه أيضاً يدل على عدم استقرار الإقتصاد السوداني.


ومن مظاهر غرابة الإقتصاد السوداني أيضاً نجد أنه وفي كل العالم إذا إرتفعت أسعار الدولار تنخفض أسعار الذهب والعكس صحيح، ولكن في السودان يرتفع الذهب والدولار معاً وينخفضوا معاً، وهذه من النوادر الإقتصادية.

مما سبق نجد أنه من الصعوبة بمكان التنبؤ بما سيحدث مستقبلاً في سوق السيارات السوداني بالنسبة لأسعار السيارات في السودان، ونعني بمستقبلاً هنا العام القادم 2020م بالتحديد، ولكن يمكننا من خلال قراءة المعطيات الموجودة والمقارنة على سوق نجد محاولة معرفة ما سيحدث بصورة تقريبية تساعد القارئ على إتخاذ القرار بخصوص بيع او شراء السيارات.

بالنظر إلى مواصفات السيارت المجمعة محلياً نجد أن شركة جياد الحكومية أصبحت تحت المجهر وتوجهت الأنظار إليها لمعرفة ما قدمته للبلاد، ونتوقع أن تقوم بزيادة إنتاجها وتغيير سياساتها البيعية لتصبح أسهل وفي متناول عدد أكبر من الراغبين في إمتلاك السيارات، كذلك هناك شركات كانت قد منحت فترة سماحية لإستيراد العربات حتى توفيق أوضاعها وقد إنتهت هذه المهلة وقطعت هذه الشركات شوطاً كبيراً في إنشاء مصانعها الخاصة لتجميع السيارات وذلك سيشغل عدد كبير من الخريجين بجانب إنخفاض تكلفة السيارة المجمعة محلياً عن المستوردة بالكامل كسيارة، ومن أشهر هذه الشركات شركة أوتوباش الموزعة لسيارات جيلي الصينية.


غير متوقع  إنخفاض كبير في أسعار بقدر ما هو ثبات لسعر الصرف، فإن إستطاعت الحكوم خلال العام القادم تثبيت سعر الصرف في قيمته الحالي، وأتوقع أن تبذل الحكومة جهداً كبيراً في ذلك لإرتباطه المباشر مع السلع المدعومة وإرتباطه كذلك مع حياة الناس ومعيشتهم بشكل مباشر، وأتمنى بشدة أن تنجح في ذلك.

يتبقى لنا سعر الدولار الجمركي والذي كان قد زاد زيادة مفاجئة من 6 جنيهات إلى 18 جنيه وكان لها أثر كبير في الإرتفاع الشديد لأسعار صرف الدولار، والأخبار الجيدة في الأسبوع الماضي تبشر برغبة الحكومة في تخفيض سعر الدولار الجمركي في موازنة العام القادم، وسيكون الإنخفاض تدريجي وبسيط حتى لا تحدث هزة كبيرة، وهذا طبيعي جداً، فربما يتم خفضه بمقدار جنيهين أو ثلاث جنيهات.

المعطيات السابقة تبشرنا بإنخفاض أسعار سيارات للبيع خلال العام 2020م وأتوقع أن يكون الإنخفاض حوالي 15% عن الأسعار الحالية، وهي نسبة خفض الدولار الجمركي المتوقع.

من المهددات التي قد تزيد أسعارالسيارات في السودان  زيادة كبيرة هو فتح تمويل السيارات عبر البنوك والذي سيزيد الطلب على العربات والدولار وبالتالي تزيد أسعار السيارت، كما هو الحال في العقارات فقد  أقدم على فتح تمويل المباني لتحريك القطاع المصرفي، وما زال تمويل الآليات مفتوحاً مثل وسائل نقل الركاب ومثل الشاحنات والتناكر، لذلك أستبعد فتح تمويل السيارات في المستقبل القريب.

فإذا تريد ان تلقي نظره ميدانية علي اسعار السيارات المعروضة للبيع في السودان يمكنك ان تلقي نظرة من خلال الضغط علي الرابط التالي:

https://www.alsoug.com/adverts/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA

التعليقات



تسجيل الدخول